Translate

الثلاثاء، 5 يناير، 2010

الف ليلة وليلة مطينة بطين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



بعد ان اعتزلت التدوين واتجهت كغالبية الشعب المصري الي مبدأ " إني سأجعل أذن من طين والاخري من عجين"



سمعت حوار قوي ومتين



بين شهرزاد المفحومة والشعب المسكين ....



إذا قالت شهرزاد المكبوتة مخاطبة الشعب في اسود حدوته :



بلغني ايها الشعب الحزين....اللي اتكب عليه الجوع والذل طول السنين



ان شهريار قد فقد عقله بعد ان كبر سنه وتعدي حاجز ال التسعين



واصبحت دفة السفينة في ايده مهزوزة.....واصبحت البلد الشابة الجميلة كأمرأة عجوزة



فقد قرر شهريار الحكيم...ترك الدفة لولي العهد اللئيم



فعد العدة لذلك بإطلاق المنادي ليطوف البلاد بالطبلة العجيبة



باحثاً عن موظفين متعفنين وولاد ستين في سبعين...ليعمل كل منهم كخادم وفي وأمين



فكان اول المتقدمين.....طويل الساقين مقوس المنكبين الظريف اللطيف النظيف



وجاء بعده إنسان الغاب طويل الناب حفيد الشبشب وأبن القبقاب الوزير ابن بطرس الغالي عند كل حقير



ثم حرك المنادي انفه فشم رائحة نتنة تنبعث من شخص قصير....فسأله ما اسمك قال : انا عز المكير



فربط المنادي جميع المتقدمين في ذيل حماره وصار بهم الي الي سيده في داره



وبدأت تظهر معالم شلة الانس....الذين اجتمعوا علي جثث الشعب للهو والرقص



وهنا انتهت الليلة الاولي من ليالي الحاكم السفاح ...وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الصويت والنواح







ملحوظة : كل ما جاء في اعلاه ليس له علاقة بالواقع من قريب او بعيد...وما جاء من اسماء فهي من وحي خيال الكاتب ومن يدعي غير ذلك فسوف يعرض نفسه لحجات مش تمام

هناك 5 تعليقات:

ما علينا يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

طيب ممكن أنا أقول
أنى أعرف ناس زى دول
وسمعت عنهم كتير من
أول شملول لآخر معدول
فى الواقع وانت المسئول


ازيك يا محمد أخبارك إيه يارب تكون بألف خير

وايه تعتزل التدوين دى بقى أنا قلت أخيرا لقيت واحد من اخواتى لسه بيكتب تقوم تقولى تعتزل

وتسيب شهرزاد لمين مين يسمعنا نواحها مين
قال يعنى احنا مش سامعين

بس قولى صحيح ايه موهبة السجع الجامدة دى
انت فكرتنى بالمقامات الأندلسية


بجد افتقد كتاباتك مش تقولى اعتزال


يارب تكون بخير يارب

روح طفلة يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

موضوع حضرتك حلو جدا
واسلوبك رائع فى التعبير عن حال البلد
ربنا يهدى شهريار ويسيب شهرزاد فى حالها لحسن تعبت منه اوى

نور الدين يقول...

صديقى الجميل ذا القول الحكيم نسيت أن تضيف صاحب الفسق والفجور قائد المجلس الشرعى الوقور الموصوف باللفتح والسرور

ومعهم قائد المسيرة الحصيف قواد العهد الماضى والقائم بأعمال التنظيف
الذى هو صفوة المجتمع شريف

وفرقة الحزب الواطى واحيانا الحزب اللواطى
ودورهم الديمقراطى فى سلب الأمة حق الكلام حتى لا يقعوا فى وسوسات الشيطان

ولا ننسى جموع الشعب الصامت اللى عن حقه دايما ساكت
بص وشوفك حواليك بقينا امة من الصعاليك
والدليل روتانا سينما وابقى قابلنى لو تقدر تغمض عنيك
....
تحياتى صديقى الحبيب ونلتقى فى جوانتانمو إن شاء الله على خير وحلاوة
...
اخوك
نورالدين محمود

حامد يقول...

طبعا! .. ثم ماذا؟

رفقة عمر يقول...

رااائعه بجد تحفه
ربنا يستر على شهرزاد