Translate

الاثنين، 7 أكتوبر، 2013

تبت ولا سلمت الأيادي

السلام عليكم
بالأمس مر أسعد 6 أكتوبر علي الكيان الصهيوني...
ففي وقت تساقط القتلي من المصريين -إتفقنا أو إختلفنا معهم -ومع مطالبهم "السياسية" كان هناك كلب تحيطه العرايا والراقصات في إحتفال بقتل هؤلاء المصريين
لا...لم يكن إحتفالاً بنصر أكتوبر المجيد...
نصر أكتوبر كان بأيادي مصرية لم تبطش بأبناء هذا الوطن لمجرد مطمع سياسي أو حقد طائفي...أما ما يحدث اليوم وما أراه في الجيش من مخنثين ليسوا رجالاً رافقتهم وتعلمت منهم الرجولة والشرف ولم أتعلم "جذب النساء"
أريتم حدث أكثر من هذا سعادة يمر علي الكيان الصهيوني ؟
أريتم أعداد قتلي سقطوا بأيادي أبناء صهيون أكثر من الذين أسقطهم هذا الكلب في بضعة أيام فقط؟
لا ...ليسوا إرهابيون ولا مجرمون...منذ متي كانوا إرهابيون وهم يعيشون بيننا ؟
هو جاري وزميلي في المدرسة والجامعة والعمل
منذ متي يحمل سلاح ويهدد الأمن القومي؟
منذ متي فجّر وقتل ودمر وهتك الأعراض؟
ستقول لي : ومن يقتل الجنود في سيناء ؟
سيكون ردي : هو من يقتل الجنود في كل وقت منذ أيام مبارك وانت كنت أخرس أجرب لم تستطيع طلب الثأر...بل لم تستطيع حتي ان تندد بمقتل الجنود علي الحدود في كل يوم بأيادي أبناء صهيون
إذن هو خيالك المريض الذي تستغله حتي تبرر مقتل الأبرياء لتهرب من تأنيب الضمير
أنت مفوض حيوان يقودك سيسي كلب بتوجيه إعلامي خنزير
كلكم في إناء واحد ...ترضعون من ثدي كلبة واحدة
وستحترقون بنفس النار بنفس الأيادي التي تتغنون بسلامتها
إن غداً لناظره لقريب...وإن نوائب الدنيا تدور...فصبراً يا شامتين في الدماء




السبت، 5 أكتوبر، 2013

علي أبوابه دجيت....ما في حد لجيت

السلام عليكم
بعد جولة بسيطة في مدونات أهل التدوين زمان إكتشفت أن الجميع قد ترك مدوناته وهجرها او أغلقها من سنين فاتت...
قد يكون هذا تطور إلكتروني طبيعي ومنطقي
فقد بدأنا قديماً بما يسمي الشات أو المحادثات  
ثم نضجنا وإتجهنا الي "المنتديات" التي علمتنا كيفية صياغة الموضوع
 ثم كانت ذروة النضوج بإنشاء المدونات والتي أفرزت بدورها جيل متحدث لبق يشترك في الأفكار مع بعضه وتوحد هدفه
 حتي حدث ذلك الإنفجار المسمي "بالفيس بوك" والذي نقل الناس من أمام الشاشات الي الشوارع والميادين متوحدين متطلعين الي الأفضل....ثم بعد ذلك فرقهم وجعلهم فرقاً وتيارات والتراس....ثم كان سبباً في قتلهم
وكل وسيلة تكون أسهل من التي قبلها حتي تمكن من يبلل سرواله من إنشاء حساب وإضافة أصدقاء ...بل والأدهي من ذلك هو الكتابة عن الحب والبحث عن حبيب ورفيق لا يبخل عليه بشرب الماء من زمزميته التي يعلقها في رقبته ولا يسمح لأحد من أصحاب بشرب الماء منها
خلاصة الأمر وبعد المرور علي كل ما أفرزته لنا الشبكة الإجتماعية من وسائل الإسهال الكلامي لم أجد أفضل من التدوين والمدونات مكاناً لأضع فيها فضلات أفكاري
حتي وإن لم يلتفت إليها أحد
 

الخميس، 3 أكتوبر، 2013

هنا موطني وسكني...هنا مدونتي

السلام عليكم
ها هي مدونتي خلف التلال ...
أشعر وكأنها قطعة مفقودة كنت أبحث عنها في خضم تلك الأحداث المتسارعة التي ترهق عيناك في متابعتها
أحداث ويوميات يصير فيها الصديق عدو ويظل فيها العدو عدو
ما أقبحك يا دنيا البشر...سأجلس علي تلك التبة أعزف لحناً يعرفه ذئابي فيتراقصون حولي كما كان يحدث فيما مضي...ذئاب لا تخون ولا تقتل ولا تحرق
لا تفترس لشهوة الدماء...ولا تعقر إلا من إقترب منها
ما أخلصكم يا ذئابي...وما أحقرك يا دنيا البشر
مدونتي هي عالمي الإفتراضي التي أخلع فيها عبائتي وأتصرف علي طبيعتي مع أصدقائي الذئاب
إنهم في الجانب الأخر من التلال يقتلون النساء والأطفال والشيوخ ويحرقونهم
لا ...ليسوا مثلكم يا أصدقائي الذئاب...وليسوا كالذئاب التي عايشتها في فترة تجنيدي التي أعتز بها
إنهم مسوخ بشرية ترتدي أشرف الحلل...ترتدي لاباس القتال الطاهر الذي يرهب العدو لا الصديق
يحملون نفس الأسلحة التي حملتها وتدربت عليها لقتل العدو لا الصديق
للأسف لبس الضباع ملابس الذئاب وعاشوا حياتهم وقتلوا بإسمهم
من منكم يا أصدقائي ما زال يذكرني ؟؟
من منكم هنا ما زال يحب ذئابي خلف التلال؟؟
هل أحد هنا في عالمنا القديم؟؟
أطرق الأبواب فهل من مجيب؟

الاثنين، 7 يناير، 2013

أنياب البرد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
حدث معي بعد صلاة الفجر .....

في أشد ساعات اليوم برداً ..تتسارع الخطوات لتطوي الطريق لمنزلك وسكنك وأنت تمني نفسك بدفئ سريرك ونعومة الغطاء...تكاد أناملك تتجمد لمجرد أنك أخرجت يدك من طيات ملابسك حاملة لمفاتيح منزلك...
فتسمع صوت محرك سيارة تقترب منك...فتلتفت في عجب وشفقة لهذا الفدائي الذي يقود سيارته بعد الفجر ...فتجد صندوق السيارة الخلفي المكشوف مكتظ بأشخاص من مختلف الأعمار ...يقتربون من بعضهم البعض في ...
محاولة شبه يائسة في الحصول علي قدر ضئيل من الدفئ الذي توفره درجة حرارة اجسادهم الطبيعية والتي تغطيها ملابس بالية
وتزداد البرودة شراسة مع سرعة السيارة التي لا يبالي قائدها المختبئ داخل كبينة القيادة بهذه اللحوم المجمدة التي تقبع في سكينة وإستسلام في صندوق سيارته طالبة قوت يومها

في وطننا نسمي الرجل الذي يقبع في الصندوق بـ(الأجير أو الفوعلي)

اللهم هون عليهم مشقة العمل ووسع أرزاقهم

 
 
للمتابعة علي الفيس بوك

الاثنين، 31 ديسمبر، 2012

البرد الدافئ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في ليلة الأول من يناير(رأس السنة) في جبال منطقة الزعفرانة التي تطل علي منطقة خليج السويس يحدث الآن ما يلي
كوباً من النسكافيه الدافئ علي يميني
حاسوبي المحمول (لاب توب) بإتصال سريع بشبكة الإنترنت
جوربين يغطيان قدماي ويشعلان فيهما الدفئ
غطاء ناعم ثقيل تظهر منه رأسي ويداي لتداعب حروف الحاسوب وتمتد اليمني منهم لحمل كوب النسكافيه
هواتفي الجوالة علي يساري
هدوء جميل بسبب رحيل معظم رفقائي (المزعجيين) في السكن للإحتفال في بورتو السخنة الذي يبتعد عن الموقع (موقع العمل والسكن) كيلوميترات قليلة .....نسأل الله لنا ولهم الهداية
الإنتهاء من الأوراد اليومية والأزكار وإنتظار النعاس
 
 

هكذا يكون أجمل إستقبال لعام جديد...والإستمتاع بالشتاء
وهذا لا يعتبر إحتفال :)

باسم يوسف...خطر سرطاني

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 بداية قبل الهجوم علي شخص أحد وتفنيد مصائبه حاول معي تستخلص نفسك من الإنحياز لأي فصيل وتسأل نفسك عدة أسئلة :
لماذا تتم هذه الحملة المركزة الآن علي السمت (الصورة) الإسلامية ؟
لماذ تستمر هذه الحملة بهذا التركيز بنفس الإسلوب مع نفس الشخص ؟
هل خلت مصر من جميع المشاكل التي تحتاج تسليط الأضواء عليها وتركزت مشاكلها في أخطاء رجال الدين (الإسلامي فقط) ؟
لماذا تغير شكل برنامج باسم يوسف تغيير جذري عند عرضه علي قناة سي بي سي وأصبحت جرعة الفجور فيه أكثر من ذي قبل علي قناة الكنيسة السويرسية ؟
والسؤال الأخطر الآن :
هل أثر باسم يوسف في الشارع المصري وعلي عقلية المواطن المصري البسيط الذي لا تميل كفته الي أي إتجاه ويكفيه من الدين كيفية الصلاة وبعض أعمال الخير وحب العلماء ؟
من آخر سؤال سوف أبدأ...
كنت قد سمعت من أحد المشايخ الكرام حفظهم الله ونفع بعلمهم المسلمين أن عادل إمام أشد خطراً علي الدين من أمن الدولة في عصر مبارك .
فتعجبت لقوله وكنّا نبغض أمن الدولة التي تعادي الإسلام عداء واضحاً يصل إلي حد تصرفات وأقوال تخرج أصحابها من العقيدة ومن الدين
فقال : إن عادل إمام يبني في عقلية العوام صورة للمتدين بأنه إرهابي وقاتل عبوس الوجه شهواني الطباع ...فأصبح الرجل البسيط يسمي أي شخص يلتزم بالسمت والسنة إرهابي
فقد أفقد ثقة الناس في هذا المظهر وظل العلماء والمشايخ يصححون هذه الصورة حتي وصل الأمر الي حب الناس لرجال الدين وللعلماء وقد إستغرق الأمر كثيراً من المشايخ الكرام
وبهذا سقطت الفكرة القديمة (الفزّاعة) والتي كان من أشد أصحابها وحيد حامد وعبد الله كمال والصرح الشيطاني المسمي بروز آل يوسف
وبعد قيام الثورة ووقوف مصر علي مفترق طرق بين كونها إسلامية أو علمانية إشتد وطيس الحرب خاصة بعد تفوق الطرف الذي يستعمل الصياح الإسلامي الذي يستجلب ويستقطب رموز وعلماء الدين في تطبيق شريعة رب العالمين التي تتضاد بالكلية مع الفكر العلماني القائم علي إسقاط الهوية الإسلامية وإباحة الفجور وتغييب الشعب عن إقامة دولة لو قامت لحكمت العالم ولأسقطت إمبراطورية الغرب والشرق .
فكانت الحرب بكل الوسائل المتاحة من كل الفصائل لمجرد إشتراك الإسلاميين أو من "يُحسب" عليهم في السيطرة علي البلاد وسحب البساط من تحت أقدام بنو علمان والليبراليين الذين تشدقوا بديموقراطية الصندوق الذي خذلهم في كل جولاته...لمجرد حب الناس في علمائهم ومشايخهم
وكانت المواجهة بكل السبل والطرق بكل صراحة ولم تفلح منها أي طريقة إلا أن......
ظهر باسم يوسف في برنامجه الذي قدم فيه بضعة حلقات كان تأثيرها واضح وملموس أكثر من برامج وقنوات كانت تحارب الإسلاميين منذ بدء الثورة ولم تحصد معشار هذا النجاح الساحق الذي فاز به باسم يوسف
إسلوب السخرية والتهكم أكثر ما يجذب الناس دائماً...وهذا ما اعتمدت عليه الجبهة الأخري في تصدير باسم يوسف الذي يحمل شخصية ساخرة تلفت الأنظار والذي بدأ برنامجه بإظهار الحيادية وأنه لا أحد عنده فوق السخرية حتي ينفذ مخطط إسقاط هيبة رجل الدين في قلوب العوام
فيتبدل الوضع الشخص الذي يستمع الي درس علم أو وعظ لعالم وتبكي عينيه ويخشع قلبه الي نفس الشخص يشاهد نفس العالم في موضع سخرية لإستقطاع كلمة أو جملة من حوار له أو زلة له....بل ويأتي ببعض المحسوبين علي المشايخ ويجمع كل ما يسئ لرجال الدين ويمزجه مع صورة العلماء ليعمم الأمر ...فتجد علماء ثقات يقدرهم الناس في كل انحاء العالم ويأتي إليهم طلبة العلم من كل العالم تجدهم في وعاء واحد مع آخرين يسبون ويتفوهون بفحش الكلام ...
فتحدث الإزدواجية ... ويفقد الرجل البسيط الثقة في كل من يمثل الدين...وتتساقط الثوابت التي غرسها هؤلاء الرجال فيه فيحدث المراد
وتري جملة أقوالهم في أن هؤلاء العلماء يجب أن يكونوا رسل وأنبياء لا يخطئون أبداً ونسوا أنهم بشر يخطئون ويصيبون ولكنهم اهل علم زكاهم الله في كتابه الكريم في أكثر من موضع...
نسوا بان الصحابة الذين كانوا في عهد رسول الله صلي الله عليه وسلم قد أخطأوا وهم خير البشر بعد الرسل والأنبياء
لهذا تعلمنا في بداية دروس الوعظ توقير العلماء بلا "إفراط أو تفريط" وإن شئتم فتصفحوا كتاب حرمة أهل العلم لفضيلة الدكتور الشيخ محمد بن إسماعيل المقدم حفظه الله حتي نتعلم بعض أمور ديننا والأدب مع أهل
العلم


 في نهاية كلامي لن يشعر بما كتبته إلا من ذاق حلاوة التزاحم تحت أقدام العلماء وكان يتخفي في الطرقات بغية حضور درس علم أو وعظ أو حتي خطبة جمعة لشيخ وعالم...
فمن كان يتخفي من رجال أمن الدولة ويخفق قلبه في الكمائن المرورية عندما يطالبه أحد الزبانية بإبراز تحقيق شخصيته والنزول من السيارة....ومن جلس الساعات في مباني أمن الدولة يسترجع بكاء والدته وهلع أبيه عند رجوعه المنزل (إن رجع) ومطالبة أهله له بحلق لحيته والبعد عن هذا الطريق الذي يسبب المشاكل دائماَ
وكنا دائماً نضع اما أعيننا قول الله تعالي :

أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ

وهذا خير ختام......والله المستعان

للمتابعة علي الفيس بوك 

الأحد، 18 نوفمبر، 2012

رؤية...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
الأخوة الأعزاء في عالم التدوين المحترم....
 
في ظل هذه الأحداث المؤلمة التي تخيم علي مصرنا الحبيبة اكتب اليكم مقالي المنقول من صفحتي علي الفيس بوك
 
حتي يخف هذا اللغط وتختفي الشماتة وتتوقف الرقصات علي أشلاء الصغار
من المسؤول عن كل ما يجري في مصر ؟؟

 أولهم : الرئيس الذي يتباطئ في خلع جذور الفساد وتطهير الدولة العميقة وهذا ليس معناه نصب المشانق وإنتهاز الفرصة لمطالبته بالرحيل....ولكن وجب علينا مراجعته وتنبيهه حتي ولو إستمر طوال فترة رئاسته علي نفس المنوال...يجب أن نحترم إرادة شعب في تجربة جديدة ورئيس منتخب يمكن تغييره بعد أقل من 4 سنوات إن كان إجم...
ال عهده مخيب للأمال

ثانيهم : الإعلام الفاسد الذي كل همه هو الإطاحة برئيس ذو شرعية شعبية وحشد وتجييش البسطاء من الشعب علي هذا الرئيس والتلويح والتلميح بأن عصر سيدهم المخلوع كان أحسن من حكم الرئيس مرسي...فهم بالفعل أوفياء لسيدهم...نعم الأعلاميون أوفياء ولا يجب أن نخفي ذلك...فالكلب أوفي خادم لسيده حتي ولو كان سيده سارق أو قاتل...الكلب لا يعرف إلا يد سيده التي ترمي له الفتات فيكون له خادماً أميناً...وهذا ما نلمسه من كلاب الأعلام الأوفياء ونباحهم ليل نهار علي مرسي وعواءهم ليل نهار حزناً علي سيدهم...فهدفهم ليس علاج السلبيات ...ولكن هدفهم إستغلال اي حدث حتي يتجدد سعارهم

ثالثهم : الشعب البسيط الذي تعود الصمت والتطنيش ومشاهدة الأخطاء دون تحريك ساكناً...نعم نحن سبب في مقتل (زهور القضبان) بالأمس وسنظل سبب في مقتل غيرهم مدامت سلبيتنا أولويتنا...أنت وأنا وغيرنا نجد الأخطاء ولا نتكلم ولا حتي نحاول تغيرها....كم منا يقوم بعمله علي المستوي اللائق ؟
كم منّا ينتظر رحيل مديره وإلتفاته حتي يتفنن في مخالفة اللوائح وقوانين عمله
كلنا هذا العامل الذي نام ولم يغلق المزلقان ...وكلنا نفس السائق الذي تهور وعبر المزلقان...وكلنا ركاب هذا الأتوبيس
الشعب الذي يتوهم أن من أحبه ورشحه في الإنتخابات هو الذي يملك العصي السحرية لعلاج كل الخراب...فصباحي أو البرادعي هم أجدر الأشخاص بقيادة مصر...ويتمني إخفاق الرئيس من أجل الشخص الذي يحبه...حتي أنه يبرر لعجله المقدس قبيح فعله ويطلب من مرسي أن يكون ملاك منزه معصوم
عن الخطأ...الشعب الذي يشمت في رئيسه لأن من يحبه لم ينجح في الإنتخابات

والسؤال الآن : من المستفيد من خراب الديار ؟؟

فتش في نفسك وكن أنت رئيس وساعد رئيسك ولا تثبطه ولا تكن عقبه في طريقه...تعلم أن تختلف ولا تعيش حياتك من أجل تصيد الأخطاء لمن يخالفك وتبرر حماقة من تحب وكأنه معبود من دون الله

في النهاية كلنا تسببنا في الفاجعة ولا نعفي منها السيد الرئيس .. ونحمله المسؤولية دون تشفي أو شماتة أو متاجرة بأوجاع الأمهات الثكالي وننتظر منه وقفه من أجل ذلك....

وأفوض أمري الي الله....والله المستعان

الثلاثاء، 27 مارس، 2012

من فات قديمه تاه..يا حببتي يا مدونتي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



وعدت الي مدونتي الحبيبة مرة اخري بعد ان اخذتني وبهرتني اضواء الفيس بوك

شعرت بحنين الي الكتابة والعك الفكري علي تلك الصفحات التي تحملت مني ما لا قد يطيقه بشر
فعندما اكتب في الفيس بوك اي تعليق أو موضوع أشعر وكاني دخلت حمام زجاجي الجدران ...

ولكن مدونتي الجميلة تشعر انك داخل حمام جدرانه خرسانية عازلة للصوت...فتجد راحتك



أحبك يا مدونتي .....

اعلم ان تشبهاتي قد لا تروق للبعض...ولكني دائماً احب ان اصف الأشياء باقصي وأقرب التشبيهات حتي وإن كانت خارج النص



مرحباً بعودتي مرة اخري الي بيتي الحبيب...



استأذنكم بقي عشان عاوز أغير هدومي

الخميس، 19 مايو، 2011

رسالة الي الأقباط

السلام علي من اتبع الهدي....
انا مسلم سني سلفي اشهد ان لا إله الا الله وانا محمد رسول الله وأن عيسي عبد الله ورسوله وكلمته ألقاها الي مريم
فكل مسلم سني هو سلفي ...وليس السلفي هو الصورة التي تتخيلونها وترسمونها ويوصورونها رهبانكم في كنائسكم
وليس هو الذي يصورونه اتباعكم من العلمانيين وخدامكم من المنافقين الذين يظهرون ليل نهار علي شاشات الاعلام الذي يمول من أمكم امريكا عبر قنوات اقباط المهجر الذين ينبحون في كل درب وينفخون في النار ويستخدمونكم كوقود لتحترق بها البلد التي لفظتهم وخرجوا منها أذلاء...
أنا مسلم سني سلفي حفيد عمر بن الخطاب الذي ملئ بعدله الارض حتي شهد له شاهد من أهلكم فقال له : حكمت لما أقمت العدل بينهم فنمت نوماً قرير العين هانيها...
أنا مسلم سني سلفي حفيد عمرو بن العاص الذي لما فتح مصر رد الكرامة الي رجال دينكم بعد ما كانوا أذلاء تحت حكم الرومان وكانوا عبيداً لهم ...وللعجب كل هذا تحت شعار صليبكم...
أنا مسلم سني سلفي أقف طاهراً بين يدي الله عز وجل
اقف في اي مكان وأرفع يدي الي السماء مكبراً بأسم الله الواحد الأحد...لا تحميني كنيسة مصفحة و جندي علي بوابتها...
أنا مسلم سني سلفي يعرف حقوق أهل الذمة ولا يعتدي علي دير أو معبد أو كنيسة أو صومعة عابد....
أنا مسلم سني سلفي أحب الموت في سبيل الله كحبكم للحياة
أنا مسلم سني سلفي لا أعتدي علي حرمة جاري حتي ولو كان من النصاري أو حتي من اليهود....
انا مسلم سني سلفي رباني وعلمني ووجهني حبيبي محمد رسول الله صلي الله عليه وسلم....
أنا مسلم سني سلفي في مصر وفي امريكا وفي اي مكان....
لو اجتمعت انت ومن معك من اتباع دينكم علي أن تغيروا في هذا الدين أو هذه الامة شئ فوالله الذي لا إله الا هو أسهل عليكم ان تغيروا مجري نهر النيل فيكون المنبع مصب والمصب منبع....والله أسهل عليكم من حلمكم الذي تحلمون به ليل نهار...
فهذا دين يحميه ربه ولا يحميه أشخاص....
اعتصموا وتظاهروا واجتمعوا فلن تحركوا ساكناً ....فلله العزة ولرسوله وللمؤمنين...
لن ينفعكم قادتكم الذين كانوا اتباع الفساد بالأمس واستخدموكم وقد للنار...ضاعت من اياديهم مكاسبهم بالأمس...كما ضاعت من قبل من ايادي اجدادكم الذين اشتروا بأيات الله ثمناً قليلاً...وسرتوا علي دروبهم حتي أصبحتم ضالين
ليست رسالتي اليكم حوار للبحث عن الحقيقة ومناظرة....فالأمر لا يحتاج لأي مناظرة فلو جلست وتأملت لوجدت الحق ...ولست هنا لأجبرك علي اتباع الحق...فديني وربي يقول لي : لكم دينكم ولي دين
انا مسلم سني سلفي كنت بجوارك في ميدان التحرير وكنت تحميني وانا أصلي وتصب عليا الماء لأتوضأ وكنت احمي كنيستك التي هرب الشرطي من امام بوابتها ولم يكن عليها حراسة سوي انا واخواني من المسلمين ولم احرق كنيستك واهدم بيتك ...
ليس خوفاً منك ومن قوتك فأنت ضعيف وترفض هذه الحقيقة
يا من تنساق وراء النابحين اصحاب الوعود المستحيلة....رسالتي اليك تفكر بعقلك اولاً....نحن لا نريد الفتنة ولا نحن اصحاب الفتن
ولكن إن لزم الامر وطفح الكيل فلن تنفعكم امريكا ولا إسرائيل....فالمصري ليس كغيره من الجنسيات....لا يقبل ايادي خارجية....إن كنتم تريدون امريكا فلها طريق واحد....هو الذهاب اليها....ولو كان هناك طريق أخر لسلكه اقباط المهجر....
نحن قوماً اعزنا الله بالإسلام....ولكم في صلوات الجماعة والتراويح وصلاة العيدين اكبر رسالة علي قوتنا ....فإني سمعت من النصاري مدي رعبهم من تكبيرات صلوات العيد......
عيشوا شركاء في الوطن لكم حقوقكم ولاتحلموا بالوصاية الاجنبية الامريكية....فحلمكم هباء منثورا ...
حمي الله مصر وجيشها....
اللهم احفظ مصر وجيشها وجنودها وأدفع عنهم من يتربص بهم....وشل كل الايادي التي ارتفعت واعتدت عليهم


الدبووووووووووووووووووووووس
في ناس نفسهم يبقوا نصاري ومش عارفين.....بجد يعني اتمني ان ربنا يحشرهم جميعاً في المكان الذي يستحقونه
والله لو قعدت طول عمرك ترفع شعار الهلال مع الصليب لن تنال رضي النصاري
فلن ترضي عنك اليهود ولا النصاري حتي تتبع ملتهم


الأربعاء، 27 أبريل، 2011

تاج الثورة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاستاذة ماجدة اعادت الي الاذهان فكرة التاج بتاع زماااااااااااااان
وهي فكرة جميلة وموضوع يجعل القارئ لا يمل من المتابعة

ونبداً علي بركة الله


هل توقعت ثورة 25 يناير؟
والله لو قعدوا يحلفولي سنة ان في مليون واحد يهنزلوا التحرير هيعملوا ثورة عمري ما كنت هصدق

وهل كنت من ثوار ميدان ( التحرير _ الكنبة _ الكمبيوتر _ حدد الميدان الآخر الخاص بك )

كنت في الشغل...في موقع العمل اللي هو في منطقة الزعفرانة في وسط الجبل وكنت بتابع الثورة عن طريق الاخبار والنت ليلاً وعن طريق التليفونات المحمولة صباحاً

مالم تنجح الثورة في تحقيقه هو ....................( اختار شيئا واحدا)

يبطلوا هجوم علي الاسلام والمسلمين وعلماء الأمة



أكثر شىء فرحك في هذه الثورة هو .........................( اختار شيئا واحدا )

حريق مباني امن الدولة خاصة في الاسماعيلية واحتراق ضباط ومخبرين امن الدولة بداخلها احياء



الشخصية التي أعجبتك خلال الثورة .......................

بتاع البطاطا اللي كان في ميدان التحرير


الشخصية التي احتقرتها بسبب الثورة ....................

كتير اوي الثورة اظهرتهم....بس شلة الارجوزات والممثلين اللي راحوا مصطفي كمال حتي يظهروا ولائهم للمخلوع كان شكلهو وحش اوي...وطبعاً مش هننسي سماح انور احقر شخصية في الثورة



أطرف ما سمعته خلال الثورة ؟( تعليق _ نكتة _ حدث _ أخرى )
الزار اللي عملوه عشان يطلعوا مبارك...كان بجد تحفة



القناة التي تابعت من خلالها أحداث الثورة هي ...........................

العربية




الجريدة التي كنت تقرأها لتتابع الثورة هي ...........................

جريدة المصريون الالكترونية



الكاتب المفضل خلال الثورة هو ...........................

جمال سلطان ومحمود سلطان وجمال فراج



المذيع (المذيعة) المفضل خلال الثورة هو .......................

راندة ابو العزم (مراسلة) وحافظ الميرازي علي العربية



*** كلمة تقولها لشهداء وجرحى 25 يناير ....................


تقبل الله منكم ما قدمتوه وجعل الجنة هي داركم ومثاوكم


متقولش إيه إدتنا مصر وقول حندي إيه لمصر
عندك حاجة تديها لمصر ؟

ادنا كتير واخدت مننا كتير هي بقي هتدينا ايه...؟؟
دلوقتي نقول مصر هتدينا ايه مش هندي ايه لمصر



من سترشح لرئاسة الجمهورية ؟ ولماذا ؟

اي واحد يتقي الله في الشعب بس يكون عنده مرجعية اسلامية ولا بأس بأي حد من الاخوان



لو أصبحت رئيسا لمصر ما هي أول ثلاث قرارات لك ؟

تنفيذ مشروعات توقفت في عهد المخلوع مبارك مثل مشروع الدكتور فاروق الباز

تفيعل دور المحافظين وإعطائهم صلاحيات رئيس الجمهورية في محافظتهم بعد اختيارهم بدقة وتشديد الرقابة عليهم

عملية خيتان فورية ليحي الجمل وتكون خيتان إناث



لو أعطوك نصيبك من المليارات المسروقة , ما توقعك أن يكون نصيبك منها وماذا ستفعل بهذا المال ؟

الحمد لله انا راضي بما قسمه الله لي ومش عاوز حاجة غير ان البلد ينصلح حالها وغيري يلاقي شغل ويتزوج ويلاقي سكن مناسب ودخل مناسب لأسرته
الحمد لله لم ينفع المال قارون واحفاده وكتب الله عليهم الذلة


انتهت الأسئلة

********



طبعاً مع الشكر والتقدير للأستاذة ماجدة