Translate

الاثنين، 7 أكتوبر، 2013

تبت ولا سلمت الأيادي

السلام عليكم
بالأمس مر أسعد 6 أكتوبر علي الكيان الصهيوني...
ففي وقت تساقط القتلي من المصريين -إتفقنا أو إختلفنا معهم -ومع مطالبهم "السياسية" كان هناك كلب تحيطه العرايا والراقصات في إحتفال بقتل هؤلاء المصريين
لا...لم يكن إحتفالاً بنصر أكتوبر المجيد...
نصر أكتوبر كان بأيادي مصرية لم تبطش بأبناء هذا الوطن لمجرد مطمع سياسي أو حقد طائفي...أما ما يحدث اليوم وما أراه في الجيش من مخنثين ليسوا رجالاً رافقتهم وتعلمت منهم الرجولة والشرف ولم أتعلم "جذب النساء"
أريتم حدث أكثر من هذا سعادة يمر علي الكيان الصهيوني ؟
أريتم أعداد قتلي سقطوا بأيادي أبناء صهيون أكثر من الذين أسقطهم هذا الكلب في بضعة أيام فقط؟
لا ...ليسوا إرهابيون ولا مجرمون...منذ متي كانوا إرهابيون وهم يعيشون بيننا ؟
هو جاري وزميلي في المدرسة والجامعة والعمل
منذ متي يحمل سلاح ويهدد الأمن القومي؟
منذ متي فجّر وقتل ودمر وهتك الأعراض؟
ستقول لي : ومن يقتل الجنود في سيناء ؟
سيكون ردي : هو من يقتل الجنود في كل وقت منذ أيام مبارك وانت كنت أخرس أجرب لم تستطيع طلب الثأر...بل لم تستطيع حتي ان تندد بمقتل الجنود علي الحدود في كل يوم بأيادي أبناء صهيون
إذن هو خيالك المريض الذي تستغله حتي تبرر مقتل الأبرياء لتهرب من تأنيب الضمير
أنت مفوض حيوان يقودك سيسي كلب بتوجيه إعلامي خنزير
كلكم في إناء واحد ...ترضعون من ثدي كلبة واحدة
وستحترقون بنفس النار بنفس الأيادي التي تتغنون بسلامتها
إن غداً لناظره لقريب...وإن نوائب الدنيا تدور...فصبراً يا شامتين في الدماء